New Article: The Strategies of Ultranationalist Discourse: This Is England and Brexit

EU referendum "IN" boats, London, England, UK, June 15, 2016 | © Courtesy of Raphaël Chekroun/Flickr.
EU referendum "IN" boats, London, England, UK, June 15, 2016 | © Courtesy of Raphaël Chekroun/Flickr.

J. Rubén Valdés-Miyares

Published Online: 2018-05-17 | DOI: https://doi.org/10.1515/culture-2018-0006.

Abstract

A speech given by the skinhead Combo in the film This is England (2006) provides the ground for an analysis of far-right nationalism. This article uses Critical Discourse Analysis and the idea of the nation as a discursive construct to explain Combo’s strategies to gain dominance over his gang by means of rhetoric, body language, building up an ethos based on Christian and epic mythologies with ethnic connotations, drawing boundaries, and discrediting and excluding his opponents. These strategies are then compared to those of the UKIP leader Nigel Farage in his “Brexit victory” speech delivered in June 2016, which was based on a mystification of territorial boundaries, symbolic allusions to a defensive war, and a verbal construction of an ideally independent nation and a promising future. Thus, the article argues that analysis of a scene from the film set in the Thatcherite Britain of 1983 can still illuminate the articulation of later nationalist discourses.


لبسكند ومحرقة الهولوكوست ؛ من الخطاب إلى العمارة ملخص الهولوكوست اليوم يتمركز بين الذاكرة وما بعد الذاكرة. في البداية ، ورث أطفال الناجين ومعاصريهم ماضًيا توسطًيا وتحملوا كامل المسؤولية عن نشر تجارب أسلافهم. ومع ذلك ، مع انتشار عقيدة المحرقة والتاريخية المطلقة ،ندرك الان انه عندما تحتاج الذاكرة إلى عبور حدود الأجيال ، فإنها تحتاج إلى عبور الوسطية كذلك. لم يكن الخطاب كافيا. كانت هناك حاجة لتوسيع السرد إلى ما وراء اللفظي باستخدام وسطية قوية ذو قدرة على التأثير على الإدراك وإثارة المشاعر. ستكون هذه الهندسة المعمارية ، حكواتية بطبيعتها. في الالفينات ، كان هناك ازدهار ملحوظ في المتاحف والنصب التذكارية المبتكرة الممثلة للمحرقة. شكلت التصاميم وأشكال رمزية التفكيكية لغة جديدة من شأنها أن تلبي متطلبات السرد المحلية ، والتأثير على الرأي العام ، والمساهمة في التغيير الاجتماعي. تبحث هذه المقالة في إمكانات الترجمة التعبيرية او الترانسميدياشن وتعالج القضايا الشائكة – أهمية التجربة ، ودور التعاطف والترابط الداخلي ، وترابط العواطف مع التجارب الشخصية والرمزية – والتحديات الأخلاقية لـ لترحيل” القصة. ولتحقيق ذلك ، فإنها تعتمد على و ترجع لدانيال ليبسكيند ، المهندس المعماري البولندي المولد الذي روى جوانب مختلفة من تجربة المحرقة من خلال أعماله. كلمات البحث: ما بعد الحرب الهولوكوستية.  الترجمة الشكلية، ذاتية مشتركة. ليبسكيند.

Translated by Dallel Sarnou


Featured Image Credits: EU referendum “IN” boats, London, England, UK, June 15, 2016 | © Courtesy of Raphaël Chekroun/Flickr.


You may also like...