New Article: Black British Women Filmmakers in the Digital Era: New Production Strategies and Re-Presentations of Black Womanhood

CBV_9472, Oakland International Filmmakers: Black Women Filmmakers Panel Discussion, Ashara Ekundayo Gallery, Oakland, CA, USA, April 4, 2018 | © Courtesy of communitybridgevideo/Flickr.
CBV_9472, Oakland International Filmmakers: Black Women Filmmakers Panel Discussion, Ashara Ekundayo Gallery, Oakland, CA, USA, April 4, 2018 | © Courtesy of communitybridgevideo/Flickr.

Emilie Herbert

Published Online: 2018-09-12 | DOI: https://doi.org/10.1515/culture-2018-0018.

Abstract

The story of Black women in British mainstream cinema is certainly one of invisibility and misrepresentations, and Black women filmmakers have historically been placed at the margins of British film history. Up until the mid-1980s, there were no Black female directors in Britain. Pioneers like Maureen Blackwood, Martina Attille and Ngozi Onwurah have actively challenged stereotypical representations of Black womanhood, whilst asserting their presence in Black British cinema, often viewed as a male territory. In the 2010s, it seems that the British film industry remains mostly white and masculine. But the new millennium has brought a digital revolution that has enabled a new generation of Black women filmmakers to work within alternative circuits of production and distribution. New strategies of production have emerged through the use of online crowdfunding, social media and video-sharing websites. These shifts have opened new opportunities for Black women filmmakers who were until then often excluded from traditional means of exhibition and distribution. I will examine these strategies through the work of Moyin Saka, Jaha Browne and Cecile Emeke, whose films have primarily contributed to the re-presentation of Black womanhood in popular culture.


صانعات الأفلام من النساء البريطانيات السود في عصر الرقمنة: استراتيجيات جديدة للإنتاج وإعادة عرض للأنوثة السوداء

إن قصة النساء السود في السينما السائدة في بريطانيا هي بالتأكيد حكاية تهميش وتشويه ، وقد وضعت صانعات الأفلام السوداوات غلى مدى التاريخ على هامش تاريخ السينما البريطانية. حتى منتصف الثمانينات ، لم يكن هناك مخرجات سود في بريطانيا. و قد تحدى رواد مثل مورين بلاكوود ومارتينا أتيل ونغوزي أونوراه بفعالية التصورات النمطية للنسوة السود ، مع تأكيد وجودهن في السينما البريطانية الزنجية ، التي غالباً ما ينظر إليها على أنها منطقة ذكورية. في 2010 ، يبدو أن صناعة السينما البريطانية لا زالت في الغالب منحازة للجنس الابيض وذكورية. لكن الألفية الجديدة جلبت ثورة رقمية مكنت جيلًا جديدًا من صانعي الأفلام السود من العمل ضمن دوائر بديلة للإنتاج والتوزيع. ظهرت استراتيجيات جديدة للإنتاج من خلال استخدام التمويل الجماعي عبر الإنترنت ، ووسائل التواصل الاجتماعي ، ومواقع مشاركة الفيديو. وقد أتاحت هذه التحولات فرصًا جديدة لصانعي الأفلام السود الذين كانوا حتى ذلك الحين مستبعدين من الوسائل التقليدية للعرض والتوزيع. في هده المقالة سوف احلل و افحص هذه الاستراتيجيات من خلال عمل موين ساكا وجاها براون وسيسيل إيميكي ، التي ساهمت أفلامهما بشكل أساسي في إعادة عرض الأنوثة السوداء في الثقافة الشعبية.

Translated by Dallel Sarnou


Featured Image Credits: CBV_9472, Oakland International Filmmakers: Black Women Filmmakers Panel Discussion, Ashara Ekundayo Gallery, Oakland, CA, USA, April 4, 2018 | © Courtesy of communitybridgevideo/Flickr.


You may also like...